فندق لبوا

2015-08-22 18.32.15
الإطلالة من سطح الفندق

يعد فندق لبوا (Lebua) أحد أشهر فنادق بانكوك، وتايلند عموماً، ولا سيما بعد اختياره موقعاً لتصوير عدد من مشاهد الجزء الثاني من الفيلم الهوليودي الشهير ذا هانغوفر (The Hangover 2). وقد اختبرنا الإقامة فيه لمدة ليلة ويومين قبل فترة وجيزة من ولادة طفلتنا.

ويسعني القول أن الفندق عادي جداً لولا أمرين، أولهما منطقة المطاعم على السطح (الطابق 63)، وهي أجمل ما فيه، إذ توفر إطلالات ومناظر ساحرة على مدينة بانكوك وأحيائها ومتنزهاتها ونهر تشاو برايا. والثاني هو أن هذا الفندق كان أحد مواقع تصوير الفيلم، الأمر الذي جعله دون شك من أبرز معالم مدينة بانكوك السياحية المعاصرة، حيث يستقطب آلاف مؤلفة من السياح. وقد قابلت في الفندق بعض السياح الذين توقفوا في بانكوك لبضعة ساعات فقط ما بين رحلات الطيران، وقرروا إمضاء هذا الوقت على سطح الفندق.

أما من حيث تصميم الفندق، فهو عادي إلى حد ما، فهو عبارة عن برج عالي جداً من الإسمنت. وقد يكون تصميم مبناه الخارجي غير محبب لأعين البعض، إذ أنه عبارة عن مئات الشرفات المتلاصقة على مدى 65 طابق. والغرف مريحة وفاخرة إلى حد ما، لكنها عادية جداً بالمقارنة مع سواها من غرف الفنادق الفاخرة.

2015-08-23 09.31.50
الإطلالة من الغرفة

ومن الأمور غير المحببة في الفندق أن الشرفات صغيرة جداً وليست مريحة للجلوس، إذ أن الحاجز مرتفع جداً. وهو أمر مزعج جداً، ولا سيما في فندق يقع في ناطحة سحاب، حيث أن أحد أسباب اختياره للإقامة هو الاستمتاع بالمناظر على الشرفة. وقد توجب علينا الوقوف طوال الوقت حتى نتمكن من رؤية الإطلالة على المدينة، وهو أمر غير مريح.

فضلاً عن ذلك، فإن الشرفات مقفلة، ويتوجب على النزلاء طلب إذن خاص من الفندق لفتحها، وهو أمر لم يعجبني حينها، إلا أني على يقين أن العائلات التي ترافقها أطفال صغار تحبذ هذا الإجراء، وتشعر بالاطمئنان أكثر حياله. ولا شك أنني الآن، مع بداية سفرنا مع طفلة صغيرة، سأفضل كون الشرفات مقفلة في الغرف العالية.

ويتميز الفندق بموقع وسيط نسبياً في مدينة بانكوك وقريب من محطتي مترو، الأولى هي سوراساك (Surasak) وتقع على بعد حوالي 800 متر، والثانية هي سابان تاكسين (Saphan Taksin)، وتقع على بعد 1.2 كلم. فضلاً عن ذلك، تضم محطة سابان تاكسين محطة للقوارب أيضاً، حيث يمكن الوصول منها بسهولة إلى سوق آسياتيك (Asiatique) والقصر الكبير (Grand Palace). كما يمكن الوصول إلى آسياتيك سيراً، فهو يقع على بعد 1.5 كلم تقريباً.

Thailand_Bangkok
الفندق في وسط الصورة تماماً

من الأمور المزعجة في الفندق العدد الكبير من الناس الذين يتوافدون إلى منطقة المطاعم، حيث تغدو أحياناً مزدحمة جداً بالسياح. لكن جرى تقسيم المنطقة إلى قسم عام، وقسم البار، وقسم المطاعم، حيث لا يسمح بالدخول إلى مناطق طاولات الطعام إلا بحجز مسبق، وهو أمر جيد حيث يتيح تناول العشاء في أجواء من الهدوء. كما قيل لي أنه جرى مؤخراً تحديد عد السياح الذين يتواجدون على منطقة السطح في نفس الفترة.

وأنصح زار بانكوك الذين يفضلون الإقامة في أماكن أخرى ويودون زيارة الفندق بالتخطيط لزيارته قبيل الغروب والبقاء حتى حلول الظلام، فهي من أجمل الفترات من حيث توفر مجموعة من الإطلالات الساحرة، مع اختلاف في درجات الإضاءة ولون الشفق، ومن ثم إطلالة على مدينة بانكوك ليلاً. وقد حجزنا خلال إقامتنا طاولة للعشاء في مطعم سيروكو (Sirocco)، حيث وفرت لنا فرصة جيدة لتمضية فترة الغروب والمساء.

وبالحديث عن مطعم سيروكو، فمن الأمور المزعجة جداً في الفندق أن المطعم يقدم سمك التونا ذو الزعنفة الزرقاء، وهو من أكثر الأنواع المهدد بالانقراض، وقد مجدت شخصياً أنه من غير اللائق بفندق من هذا المستوى عدم الاهتمام بالاستدامة البيئية.

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s