لقاء: أندرو أبرام

يتحدث إلى مدونة سواح عن معايير إرضاء عميل يصل إلى المنتجع بطائرته الخاصة أو يخته المترف، ويرغب بتناول العشاء على بساط ممدود على رمال الشاطئ.

Andy's Q&A (9)

التقيت خلال زيارتي لمنتجع سونيفا كيري (Soneva Kiri) في جزيرة كوكوت (Ko Kut) مع مديره العام أندرو أبرام، حيث تطرق الحوار إلى السمات التي تتبعها الشركة في اختيار مواقع منتجعاتها، وأساليب تصميمها وتشييدها، وما يميزها عن سواها من الفنادق والمنتجعات، ومعايير إرضاء عميل يصل إلى المنتجع بطائرته الخاصة أو يخته المترف، ويرغب بتناول العشاء على بساط ممدود على رمال الشاطئ.

ويعد أبرام من أبرز الشخصيات الإدارية في قطاع الضيافة المعاصر، وقد لعب دوراً في دفع عجلة تطور هذا القطاع وإعادة صياغة معاييره في منطقة الشرق الأوسط تحديداً، من خلال منصبه كرئيس للمبيعات والتسويق في مجموعة الجميرا (Jumeira)، حيث أشرف على إطلاق العلامة التجارية وعقاراتها الرائدة على مستوى العالم، وفي مقدمتها فندق برج العرب وفندق شاطئ الجميرا وفندق أبراج الإمارات، فضلاً عن إعادة إطلاق اثنين من مرافقها في العاصمة البريطانية تحت مظلة العلامة التجارية.

Andy's Q&A (1)

وقد تولى أبرام إدارة منتجع سونيفا كيري خلال نوفمبر 2015. وهو يحمل في جعبته 25 عاماً من الخبرة في قطاع مرافق الضيافة الفاخرة، عمل خلالها لدى أرقى العلامات التجارية، مثل مجموعة ماندارين أورينتال (Mandarin Oriental) ومجموعة الجميرا، ومجموعة إنتركونتيننتال (Intercontinental).

تُعرف شركة سونيفا بأنها انتقائية للغاية في اختيار مواقع منتجعاتها، فما هي المقومات التي تتبنوها في ذلك؟

تتبنى سونيفا مفهوم ’بعيد لكن يسهل الوصول إليه‘ عند البحث عن وجهات منتجعاتها الجديدة، وهو مفهوم ليس غريباً عن واقع السفر المعاصر. خذ على سبيل المثال سائح يقطع رحلة مدتها 17 ساعة بالطائرة لزيارة إحدى دول أو جزر القارة الأمريكية، ناهيك عن رحلة السيارة إلى المطار، والانتظار في المطار، ومن ثم الوصول وانتظار الحقائب، وانتهاءً باستقلال وسيلة المواصلات والتوجه إلى الفندق. وقد تنوف مدة هذه الرحلة برمتها على 24 ساعة أحياناً، ما بين نقطة الانطلاق ونقطة الوصول، وما أكثر السياح الذين يقومون بذلك في يومنا هذا. وهم في ذلك يسعون للحصول على تجربة جديدة واستكشاف عوالم وثقافات ووجهات فريدة من نوعها، رغم عناء السفر. ولطالما كان السفر والاستكشاف شغفاً لبني البشر، وكل ما اختلف في يومنا هذا أنه غدا متاحاً وسهلاً. ونحن نسعى لنلبي هذا الشغف باستكشاف عوالم جديدة، ومكاملته مع وجهات حصرية وفريدة لا قرين لها في أحضان الطبيعة العذراء، ولكن في نفس يسهل الوصول إليها.

وقد حقق أول منتجعاتنا سونيفا فوشي (Soneva Fushi)، الذي افتتحناه في جزر المالديف خلال تسعينيات القرن الماضي، نجاحاً كبيراً وغدا وجهة تتردد عليها أبرز الشخصيات العالمية ونجوم هوليوود وأفراد العائلات المالكة في أوروبا. ومن ثم رسخنا لاحقاً هذا النجاح بافتتاح منتجعنا الثاني ضمن هذا المفهوم، ألا وهو منتجع سونيفا كيري (Soneva Kiri) في جزيرة كوكوت بتايلند. وأهم ما يميز كلا المنتجعين أنه مشيد في موقع منعزل وبعيد عن أي شكل من أشكال التمدد السكاني والعمراني، إلا أنه في نفس الوقت يقع على مسافة قصيرة من المطار الدولي، حيث نوفر رحلات على متن طائراتنا الخاصة لمن يرغب من النزلاء.

ولكن لا يقتصر بحثنا على المواقع الجغرافية الحصرية، بل نسعى بشكل دائم إلى إيجاد أفكار جديدة ومبتكرة تتواءم مع هذا المفهوم، وتتخطى حدود المكان. ومن هذا المنطلق، قدمنا أخيراً ثالث خياراتنا، ألا وهو يخت سونيفا إن أكوا (Soneva in Aqua)، والذي يرسو قبالة منتجعنا في المالديف، ويمكن الإبحار على متنه ما بين هذه الجزر، أو في أي موقع آخر يرغب به العميل. وهو يخت فاره يستوعب 4 نزلاء في غرفتين، مزود بكل ما يخطر على بال من مرافق مترفة، إلى جانب فريق عمل كامل من كبار الخدم وكبار الطهاة وقبطان وبحارة وفنيين.

يتضح للزائر على الفور أنكم حريصون على التواجد وسط البيئة الطبيعية واستغلال مساحاتها، وفي نفس الوقت التكامل معها والحفاظ عليها، فكيف تنجحون في ذلك؟

نتبنى في منتجعات سونيفا فلسفة الحياة بطيئة الإيقاع (SLOW LIFE)، والتي تهدف لضمان أقصى مستويات الاسترخاء للنزلاء وإبعادهم عن مشاغل الحياة اليومية في أوطانهم. وهي تستند إلى مفهوم الترف الذكي (Intelligent Luxury)، الذي يقوم بدوره على الجمع ما بين أمرين كان ينظر إليهما تقليدياً على أنهما أضداد، ألا وهما الاستدامة والفخامة. لكن نحن في سونيفا نرى أن هذين الأمرين يتكاملان مع بضعهما البعض. وقد كان ينظر إلى رفاهية مرافق الضيافة تقليدياً على أنها تعني الوجهات الحصرية المترفة باهظة التكلفة، إلا أن عملاؤنا اليوم يرون الأمر من منظور مختلف، فالرفاهية بالنسبة إليهم هي التمتع بأمور وخدمات حصرية في أحضان الطبيعة العذراء المتسمة بالهدوء والجمال الفائقين. وهذا يشمل أمور حصرية لكن بسيطة، مثل تناول وجبة فاخرة يقدمها طاهي مشهور عالمياً على بساط ممدود على رمال الشاطئ تحت ضوء النجوم. نزلاؤنا يقصدوننا هاربين من التلوث والضجيج والازدحام في المدن العالمية الكبرى المكتظة، ويرغبون بتمضية الوقت يسرون حفاة على الرمال، أو يقودون دراجاتهم الهوائية عبر الغابات الاستوائية، ويتنشقون الهواء النقي في أجواء من الترف والفخامة، ويتناولون أطباق تم قطف مكوناتها العضوية الطازجة من حديقة المطعم الخاصة، مبتعدين عن كل ما يمكن أن يعكر صفو الحياة.

لذا تحتل الاستدامة مكانة محورية بالنسبة لنا، فهي العماد الذي تقوم عليها منتجعاتنا في مواقعها النائية التي تنعم بجمال الطبيعة العذراء. ولذا نسعى بشكل دائم للحد من الأثر البيئي لأنشطتنا. وهو أمر صعب، خاصة بالنسبة لمنتجع يقصده نزلاؤه بطائراتهم الخاصة، ولا يتوقعون أي مساومة على معايير الحصرية والرقي، وفي نفس الوقت يتطلبون أمور بسيطة من قبيل وجبة عشاء على رمال الشاطئ.

Andy's Q&A (16)

ولضمان التناغم والتكامل بين هذين الأمرين المتضادين تقليدياً، ألا وهما الفخامة والاستدامة، نتبنى مجموعة من المعايير والإجراءات التي تهدف للمساهمة قدر الإمكان في الحد من آثار عملياتنا اليومية في المنتجعات على البيئة. فعلى سبيل المثال، بدأنا في العام 2008 بإضافة رسم إلزامي نسبته 2٪ على فواتير ضيوفنا نسخره لمعادلة انبعاثات الكربون الناتجة عن أسفار نزلائنا للوصول إلى منتجعاتنا. وقد جمعنا في غضون 4 سنوات حوالي 6 مليون دولار أمريكي، نسخرها لصالح مؤسسة سونيفا (Soneva Foundation) التي تستخدمه في تمويل برنامج إعادة التشجير شمالي تايلاند. وقد ساهمنا من خلال هذا البرنامج في زرع حوالي نصف مليون شجرة، ومعادلة أثر حوالي 400 ألف طن من انبعاثات ثاني أكسيد الكربون. بالإضافة إلى ذلك، تمول المؤسسة مشروع التوربينات الهوائية لتوليد الكهرباء في جنوب الهند، ومشروع يهدف لتوفير 150 ألف موقد طبخ منخفض انبعاث الكربون في ميانمار ودارفور.

فضلاً عن ذلك، لا نستخدم عبوات المياه البلاستيكية على الإطلاق في منتجعاتنا، حيث شيدنا محطة لاستخراج المياه وتنقيتها وتدعيمها بالمعادن والقلويات التي تجعلها تتفوق على أفضل أنواع المياه المعدنية، ونعبئها في عبوات زجاجية قابلة لإعادة الاستخدام. ويذهب نصف عائدات مبيعات مياهنا إلى مؤسسة سونيفا لتمويل مؤسسات خيرية، مثل جمعية المياه الخيرية (Water Charity) وجمعية إغاثة العطشى (Thirst Aid).

من هم عملاؤكم؟ وما هي نسبة العرب منهم؟

عملاؤنا هم من أصحاب الدخل العالي جداً والذوق الرفيع جداً، ممن حققوا النجاح في الحياة ويرغبون بين الفينة والأخرى بالابتعاد عن نمط الحياة السريع في المدن الكبرى والاسترخاء في أحضان الطبيعة العذراء، بعيداً عن مشاغل وهموم الحياة، ويحرصون في نفس الوقت على ألا تتسبب إجازاتهم هذه بأي آثار على البيئة أو على المجتمعات المحلية. ويمكن وصفهم بأنهم بلغوا مرحلة متقدمة من رفعة الذوق تحفزهم على تسخير الثروة للتجارب الحياتية المميزة، لا لاستعراضها. وهم عموماً أشخاص تزخر خزائنهم بمنتجات أرقى دور الأزياء وكراجاتهم بأحدث وأفخم السيارات، لكنهم في نفس الوقت يبحثون عن تجارب حياتية مثيرة للاهتمام وفريدة من نوعها في أحضان الطبيعة العذراء.

وفي الوقت الحالي تقل نسبة النزلاء العرب عن 5٪، لكننا نعمل على تصميم عدد من العروض الخاصة بالمنطقة العربية خلال العام الجاري، لأننا نعتقد أن شريحة كبيرة من السياح العرب ستجد أن منتجعاتنا تلبي متطلباتها ضمن هذا الإطار.

لماذا قررتم أن يكون منتجعكم الثاني في تايلند، وفي جزيرة كوكوت على وجه التحديد؟

يقع مقرنا الرئيسي في العاصمة بانكوك، لذا فقد كان من الطبيعي أن نفتتح منتجعاً في تايلند. وتجسد جزيرة كوكوت كافة مقومات مفهومنا الفريد ’بعيد لكن يسهل الوصول إليه‘، إذ يشعر المقيم فيها أنه على بعد آلاف الكيلومترات من العالم المعاصر، ولكنها في الواقع على بعد ساعة تقريباً بالطائرة من بانكوك. وهي تضمن أعلى مستويات الشعور بالهدوء والعزلة والانسجام مع الطبيعة للزائر، ولا تشهد تدفقاً للسياح كما هو حال باقي جزر تايلند الكبيرة، ولم تشهد توسعاً عمرانياً كبيرا، وهي بمجملها على طبيعتها العذراء.

لكن، قد يرى البعض أن الوصول إلى كوكوت ليس ميسراً كما هو حال الجزر الأخرى في تايلاند.

لا ينطبق هذا على منتجعنا، فالوصول إليه متاح كما هو حال المنتجعات على الجزر الأخرى في تايلند، لا بل أسهل بكثير، إذا نوفر للزوار طائرتين خاصتين تقلانهما مباشرة إلى المنتجع من بانكوك في غضون ساعة. ووفق مواعيد تتناسب مع معظم رحلات الضيوف الجوية من شتى أنحاء العالم.

Andy's Q&A (3)

ما أهم المعايير التي أخذتموها في الاعتبار أثناء تصميم سونيفا كيري؟ هل كان لديكم مفهوم خاص سعيتم لتحقيقه؟

اقتبسنا الإلهام من أجواء رحلات السفاري والتخييم في الأدغال، حيث أن جزيرة كوكوت كما سبق وذكرت معزولة عن العمران والحياة المدنية، وقد رأينا أن مفهوم التصميم هذا سيكون ملائماً. ويبدو هذا جلياً في تصاميم الأثاث المستوحاة من رحلات السفاري في الأدغال وجذوع الأشجار. وكما هو الحال في جميع منتجعات سونيفا، تم تشييد كل شيء مع مواد مستدامة، بما في ذلك استخدام الأخشاب المحلية.

Andy's Q&A (19)

في رأيك، ما هو أكثر ما يميز سونيفا كيري؟

هناك الكثير من الأمور والمرافق التي تميز سونيفا كيري، وفي مقدمتها المطعم الأول والوحيد من نوعه في العالم المعلق على ارتفاع 20 متر أعلى شجرة وسط الغابة المدارية، ألا وهو مطعم عش الطير (Treepod Dining). وهو يوفر موقع وتجربة استثنائيين بكل ما للكلمة من معنى لتناول وجبة لا تنسى. كما تميزنا الإطلالة الاستثنائية لمطعم الإطلالة (The View)، والذي يوفر موقع مثالي لمشاهدة غروب الشمس والاستمتاع بوجبة عشاء على ضوء الشموع. كما يضم منتجعنا مرصد فلكي مع خبير متخصص متواجد خلال أوقات عمل المرصد لتعريفهم على مجموعات النجوم. وتوفر جزيرة كوكوت موقع مثالي لمشاهدة النجوم، فأجوائها غير ملوثة. ويضم المنتجع أيضاً سينما في الهواء الطلق (Cinema Paradiso) تتيح للضيوف الاسترخاء تماماً على مقاعدها التي تسمح بالتمدد الكامل والاستمتاع بتناول الفشار والاستمتاع بمشاهدة الأفلام تحت ضوء القمر.

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s